منتدي الغريبان
اهلا بك عزيزي الزائر في منتدي منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه نود منك ان لا تكون فقط زائر بل عضو فعال معنا تشاركنا بأرائك ومشاركاتك المفيدة

منتدي الغريبان

منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أبيرؤوه وأثوم الشهيدان العظيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mero KA
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد الرسائل : 376
العمر : 26
كنيستك ايه ؟ : كنيسه القديسين مكسيموس و دوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: أبيرؤوه وأثوم الشهيدان العظيمان   الثلاثاء 9 ديسمبر - 20:54

أبيرؤوه وأثوم الشهيدان

وُلد الأخان أبيرؤوه وأثوم من أب تقي كاهن يُدعى يوحنا وأم تقية تدعى مريم، في قرية تاسمبوتي سنباط حاليًا بمركز زفتى\ كانت عائلة غنية وكانا يعملا بالتجاره وكانا ناجحين.
بعد نياحة والديهما سافرا إلى الفرما شمال شرقي القطر المصري لأعمال تجارية كان الأول قد بلغ الثلاثين من عمره وأخوه الثامنة والعشرين.
وجد الشابان جنود بومبيوس والي الفرما يحملون جسد الشهيد أُنوا Onoua كاهن كيوس ليلقوه في البحر فتقدما إليهم يسألونهم إن كانوا يعطونهم الجسد مقابل قطعتين من الذهب، فوافقوا بعد تردد إذ خشوا أن يسمع الوالي فيقتلهم.
بعدها كفنا جسد الشهيد واخذاه سرًا إلى سنباط وقاما بدفنه في بيتهما وكان الله يتمجد في جسده بالمعجزات.
بعد ثمانية أشهر اتفقا أن يوزعا كل مالهما ويذهبا إلى الإسكندرية ليعترفا جهرًا بمسيحيتهما وإذ التقيا بالوالي في وقت متأخر أمر بسجنهما حتى الصباح ليُقدما للمحاكمة.
في السجن صارا يصليان مع اخوتهما المسجونين من أجل الإيمان، وقد أرسل الله لهما صوتًا سماويًا يعلن لهما معونته وفي الصباح استدعاهما الوالي ووعدهما بالعمل في البلاط الملكي على ان يتراجعا عما ارادوه ولكنهما رفضا فأمر بجلدهما و تعذيبهما بالدولاب الحديدي الذي كان يمزق جسديهما
صرخ أثوم الى المخلص يسوع فنزل رئيس الملائكة غبريال وأنقذهما وشفاهما من جراحاتهما. مما اغاظ الوالي كثيرا وأمر بإلقائهما على سرير حديدي وإشعال النار تحتهما ولكن اذ بمطرًا يرسله الله لهما ليحميهما من النار الموقده وآمن الكثير من الواقفين ثم أُلقي الشهيدان في السجن فظهر لهما السيد المسيح نفسه وشجعهما وإذ كانا منطلقين من السجن مقيدين، شاهدا شابًا به روح نجس فصليا لأجله فخرج الروح النجس ودهشت الجموع السائرة في الطريق فاتهمهما الوالي أرمانيوس بالسحر وأمر بتعليقهما على شجرة مرتفعة من أقدامهما وبقيا هكذا يومين ينزفان دمًا من فميهما وأنفيهما وجاء الوالي ليسخر منهما، قائلاً: "يا أبيرؤوه، يا أثوم، هل أنتما عائشان أم مائتان؟" ولكن الله لم يدعه يكمل حتى أرسل ملاكه ميخائيل وخلصهما، فهاج الشعب كله، وخاف الوالي من الثورة، فأمر بسجنهما.
وبعدها زار بومبيوس والي الفرما الإسكندرية وتحدث مع واليها عن هذين الساحرين العجيبين فطلب بومبيوس ترحيلهما إلى الفرما وسجنهما حتى يصل هو إليها.
وهناك التقى رجل تقي يدعى أتروبيوس بحراس السجن ودفع لهم مالاً ليسمحوا للشابين بزيارة بيته وبالفعل أخذهما و صليا لابنته العمياء فشُفيت واجتمع كثير من المرضى فشُفوا باسم المسيح
ظهر لهما رئيس الملائكة جبرائيل وشجعهما على متابعة الجهاد وإذ حضر الوالي بومبيوس من الإسكندرية استدعاهما وصار يعذبهما، وكان الرب يشفيهما. رأى ذلك ثلاثة ضباط يدعون بانيجير وكرماني والحبشي ومعهم أربعون جنديًا، فأعلن الكل إيمانهم بالسيد المسيح وسلموا أنفسهم للاستشهاد فاغتاظ الوالي وامر بتخليع أظافرهم وضرب فميهما بكتل حديدية لتكسير أسنانهما. وبقدر ما كان الوالي يزداد عنفًا كان الله يتمجد فيهما مرسلاً ملاكه ميخائيل ليشفيهما وأحس الوالي بالهزيمة أمام الجماهير فطلب إلقاءهما في السجن.
كانت مورفياني زوجة الوالي في حالة وضع متعسرة انتهت بموتها، وعرف الوالي بذلك وحزن كثيرا واشار عليه البعض باستدعاء الشابين ليطلبا من اجلها لكن ظن الوالى انهما لن يأتيان بسبب ما فعل بهما من قبله لكن ذهب البعض اليهما فى السجن ليجدوهما يصليان وطلبوا منهما فذهبا معهم لبيت الوالي حيث صليا للسيد المسيح فأقامها عندئذ وهبهما الوالي الحرية، وعادا إلى قريتهما "سنباط".
اجتمع أهل سنباط يطلبون صلوات هذين القديسين وأخيرًا سلما ما تبقى من ممتلكاتهما لرجل تقي يدعى صربامون ليوزعها على المحتاجين، ويهتم ببيتهما الذي وُضع فيه جسد الشهيد أبا أنوا ثم خرج الاثنان بقوة إلى بساريوم بجوار الفرما حيث التقيا بالحاكم بوبليان اللذين وجداه يحاكم أحد الشهداء يُدعى أبا هيسي وإذ اعترفا بالسيد المسيح أمامه أصدر أمره بقطع رأسيهما.
واخذوهما إلى شرقي المدينة للاستشهاد وصليا، فظهر لهما السيد المسيح جالسًا على مركبة نورانية ورئيس الملائكة ميخائيل عن يمينه ورئيس الملائكة جبرائيل على يساره وألوف من الملائكة حوله تسبحه وتمجده ثم نظرا إلى الجند قائلين "كملوا ما أُمرتم به، فاستل أحد الجنود سيفه وقطع رأسيهما، وكان ذلك في الثامن من شهر أبيب.
بركة صلواتهما تكون معنا آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marmarsh
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد الرسائل : 243
العمر : 27
كنيستك ايه ؟ : مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أبيرؤوه وأثوم الشهيدان العظيمان   الثلاثاء 9 ديسمبر - 21:06



[gحلوة خالص يا مرمر انا اول مرة اقراها بصراحه ميرسى ليكى يا عسل

_________________
[b]كنت اود ان اعيش غريبا واموت غريبا ولكن لتكن اراده الله[i
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mero KA
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد الرسائل : 376
العمر : 26
كنيستك ايه ؟ : كنيسه القديسين مكسيموس و دوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: أبيرؤوه وأثوم الشهيدان العظيمان   الخميس 11 ديسمبر - 15:11

شكرا يا مرموره على الرد

_________________
الصداقه كالمظلة كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجه لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبيرؤوه وأثوم الشهيدان العظيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الغريبان :: مكتبة القديسين :: سير القديسين-
انتقل الى: