منتدي الغريبان
اهلا بك عزيزي الزائر في منتدي منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه نود منك ان لا تكون فقط زائر بل عضو فعال معنا تشاركنا بأرائك ومشاركاتك المفيدة

منتدي الغريبان

منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا تفعل الخطية؟!!! وماذا تفعل التوبة؟!!!...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Donna
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 102
العمر : 32
كنيستك ايه ؟ : مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: ماذا تفعل الخطية؟!!! وماذا تفعل التوبة؟!!!...   الإثنين 15 ديسمبر - 3:08

confused ماذا تفعل الخطية
1- القلق وفقدان السلام

بالخطية فقد الانسان سلامه وورث بدله القلق
وهكذا يكون القلق قرين الخطية
يأتى فى ركابها ويستقر معها

وعلى هذا النحو يفقد الانسان الراحة القلبية الهادئةنتيجة حلول الله فى هيكله
وبعبارة اخرى يفقد سلامه الداخلى الذى هو من اعظم عطايا الله للإنسان ووصفه الرسول بانه
(يفوق كل عقل (فى 4: 7)

قال اشعياء النبى (اما الاشرار فكالبحر المضطرب لانه لا يستطيع ان يهدأ وتقذف مياهه حمأة وطيناً
(ليس سلام قال الهى للاشرار) (أش 57: 20 و 21)

فما اروع تشبية أشعياء النبى للشرير (لا يستطيع ان يهدأ) حتى لو اراد الهدوء لايستطيع
فالسلام ثمرة من ثمار الروح القدس(غل 5: 22)
والقلق ثمرة من ثمار الخطية وليس شركة للظلمة مع النور

قال داود النبى (ليست فى عظامى سلامة من جهة خطيتى)(مز 28: 3)
ان للشرير خصماً ينازعه ويقلقه ولا يكف عن منازعته واقلاقه حتى يثوب الى رشده ويتوب عن خطأه ذلك الخصم هو الضمير الذى حسب تفسير الآباء
اشار اليه السيد المسيح وامرنا ان نرضيه (كن مراضياً لخصمك سريعاً مادمت معه فى الطريق)(مت5: 25)

ولنا دليل على ذلك من حياة قايين بعد ان قتل اخاه هابيل فقد صرخ الى الله قائلاً (من وجهك اختفى واكون فى الارض تائهاً وهارباً فى الارض فيكون كل من وجدنى يقتلنى
وجعل الله علامة لقايين لكى لا يقتله كل من وجده(تك4: 12- 15)
لقد كانت تلك العلامة التى جعلها الرب لقايين حتى لايقتله احد سبباً فى ازدياد تأنيب ضميره
وهكذا نجد الانسان طالما هو بعيد عن الله يظل قلق حتى يعود اليه لان الله اراد الا يجد قلبنا مكاناً يرتاح اليه الراحة الكاملة فيرجع اليه

هكذا فعلت الحمامة التى اطلقها نوح فلما لم تجد راحتها فى العالم عادت الى الفلك

ويونان الذى هرب من وجه الله فظلت امواج البحر وزوابعه تطارده وتقاومه ولم يجد سبيلاً للنجاة الا بالرجوع الى الله فطلبه وهو فى بطن الحوت
اننا نقرأ عن كثير من المجرمين والقتلة الذين بعد فشل رجال الامن
فى وضع ايديهم عليهم اسلموا ذواتهم بإرادتهم واعترفوا بجرائمهم حتى بعد وقوعها بسنوات
وذلك كله يرجع الى انهم فضلوا الاعتراف وما يترتب عليه من قصاص وعقاب عن الهرب والاختفاء ووخز الضمير وثورته

والواقع انه ليست هناك كارثة تنزع سلام الانسان كالخطية ولا مصيبة اشد هولاً من الوقوع فى براثنها

لقد فقد ايوب بقره وغنمه وجمالِه وغلمانه واولاده جميعاً فى يوم واحد ولم تكن نكبته فى كل ذلك كنبكة داود العظيم فى خطيئته فما استطاعت تجربة ايوب ان تنزع سلامه
وإطمئنان نفسه فنسمعه يقول عرياناً خرجت من بطن امى وعرياناً أعود الى هناك
الرب أعطى الرب أخذ فليكن اسم الرب مباركاً
أما داود المسكين فنسمعه يقول بعد سقطته -- وبدموعى ابل فراشى--- خطيئتى امامى فى كل حين-----


2- الحزن والكآبة:
ويأتى مع الخطية الحزن والكآبة فالفرح من ثمار الروح القدس (غل 5: 22)
والحزن والكآبة من ثمار الخطية فالشعب الاسرائيلى فى السبى البابلى كانوا جالسين على انهار بابل تحيط بها اشجار الصفصاف الجميلة
لكن تلك المناظر الطبيعية لم تنسهم مرارة الاسر الذى كانوا يعانونه
بل نراهم مزجوا مياه انهارهم بمجارى دموعهم وعوض انغام الطرب علت اصوات البكاء والنحيب

هناك على الصفصاف علقوا قيثاراتهم اذ ليس محل للفرح فى ظل الاسر (على انهار بابل هناك جلسنا فبكينا عندما تذكرنا صهيون)(مز 137)

ان هذا المزمور يذكرنا بالأسر الروحى ويعطينا صورة للنفس التى أسرها الشيطان من اورشليم مدينة الملك العظيم(مت 5: 35)
الى بابل مدينة الزوانى(رؤ 14:8 , 18: 2)
ففقدت سلامها وفرحها قائلة فى صوت أسيف (كيف نسبح تسبحة الرب فى ارض غريبة )


3- قطع الرجاء:
هكذا رأينا ان القلق والحزن والكآبة هى ثمرة من ثمرات الخطية...

فيها سم الموت قد تكبر هذة الثمرة وقد تؤدى بصاحبها وحاملها الى حد القنوط وقطع الرجاء فالإنتحار

ان اعلى نسبة للإنتحار توجد فيما يسمونه بلاد المدنية او بالاخرى حيث الاباحية
والمرتع الخصب للخطية


4- اساءة العلاقة بالناس :
وان كانت الخطية تحرمنى سلامى مع الله وعلاقتى الطيبة معه
فهى تفعل نحو ذلك فى علاقاتى مع اخوتى من البشر

فإن كانت المحبة هى رباط الكمال الذى يحكم الرابطة بين الناس
فالخطية تفعل عكس ذلك لان الخطية فى حد ذاتها تعدٍ (كل من يفعل الخطية يفعل التعدى ايضاً والخطية هى التعدى)(1يو 3: 4)
هى تعدِ على وصايا الله وهى
تعدِ على الناس ايضاً
ماذا نقول فى القاتل والسارق والضارب والزانى؟
الا يعتبر بخطاياه هذه متعدياً على غيره؟ فماذا عساه ان يفعل مثل هذا المعتدى فى علاقات الانسان بالآخرين؟


5- تسبب غضب الله :
والخطية تهيج غضب الله على الانسان
فبسببها لعن الله الارض التى خلقها واحسن كوينها فقال لآدم بعد ان اخطأ (ملعونة الارض بسببك )(تك 3: 17)

وبسببها احرق الرب مدينتى سدوم وعمورة بما فيهما وصارتا رماداً
وجعلهما (عبرة للعتيدين ان يفجروا)
ولم تجد فيهم شفاعة ابراهيم ولا سكنى لوط (2بط 2: 5 ,6) وبسببها ايضاً ضرب الرب بنى اسرائيل فى البرية
فسقط ثلاثة وعشرون الفاً بعد ان زنوا مع بنات موآب(1كو 10: Cool
ولو كان الامر على خلاف ذلك
فما الذى ابكى داود العظيم ليلاً ونهاراً حتى صار يبل فراشه بدموعه
يمزح شرابه بعبرات عينيه

وهى تحرم الانسان من معونة القدير فبنوا اسرائيل الذين سار الرب امامهم وأعطاهم غلبة على شعوب وامم تفوقهم عدداً وعدة
تخلى عنهم بسبب خطية فرد واحد منهم هو عاخان بن كرمى
فانهزموا امام قرية عاى الصغيرة(يش7)فالخطية تفصل بيننا وبين الهنا فلا تصل صرخاتنا اليه (ها انا يد الرب لم تقصر عن ان تخلص ولم تثقل اذنه عن ان تسمع
ان آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين الهكم وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لايسمع )(أش 59: 1 و 2)

وقال داود النبى (ان راعيت اثماً فى قلبى فلا يستمع لى الرب)(مز 66: 18)
وبالتالى هى تمنع عنا خيرات الرب وعطاياه
(آثامك عكست هذه وخطاياكم منعت الخير عنكم) (أر 5: 25)


6- تجلب العار والامراض :
ولا شئ يجلب العار للنفس والفشل فى الحياة مثل الخطية (فالبر يرفع شأن الامة وعار الشعوب الخطية )(أم 14: 34)

وان اردت ان تعرف قوة هذه الكلمات فانظر الى الزناة والسكيرين والمدمنين على المكيفات والمخدرات
وبالإضافة الى ذلك فقد تسبب امراضاً للجسد
كما يتبين ذلك من كلمات رب المجد فى انجيله المقدس فمثلاً نجده يقول لمريض بيت حسدا الذى مكث مريضاً ثمانى وثلاثين سنه
(ها أنت قد برئت فلا تخطئ ايضاً لئلا يكون لك أشر)(يو 5: 14)


7- تجلب الخوف
واخيراً فإن الخطية تذل الانسان وتحط من قدره --فهى تورثه
الخوف-- (رؤ 21: Cool
والخجل (تك 2: 25 , أم 13: 5)
وتفقده سلطانه حتى على ذاته فيصبح مستعبداً للعادات السيئة
التى لا يملك التحرر منها

ويتملكه الخوف من اقل الاشياء واتفه الكائنات كالحيوانات الضعيفة والحشرات الحقيرة بعد ان كان يحيا فى الفردوس مع الحيوانات
التى تعرف الآن بأسم الحيوانات المفترسة
دون ان يناله منها ادنى أذى

بل كانت جميعها خاضعة له بموجب السلطان الالهى الذى ناله من الله (تك 1: 26)

لكن الانسان تخلى عن هذا السلطان طواعية بسقوطه فى الخطيئة
وهكذا بدأ الخوف يعرف طريقه الى الانسان لكننا بحياة التوبة نجاهد لنصل الى حالة البر التى كان عليها آدم قبل السقوط
وهكذا سمعنا عن قديسين كثيرين تآنسوا مع الوحوش.


أما التوبة فماذا تفعل؟


التوبة هى رسالة مسيحية
فيوحنا المعمدان الذى هيأ الطريق امام المسيح دعا الناس الى التوبة (مر 1: 4) والرب يسوع نفسه كرز بأنجيل التوبة

وهكذا اوصى تلاميذه ان ينادوا فى الناس بالتوبة (توبوا لأنه قد اقترب منكم ملكوت الله)

ان كلمة (مطانية) هى كلمة يونانية وتعنى التوبة
وهى فى اصلها اللغوى تعنى تغير القلب وتغيير اتجاه الحياة
وهكذا نجد ان التوبة فى المفهوم المسيحى تعنى الحياة الجديدة او جدة الحياة

هكذا عبر بولس الرسول عن هذا المفهوم بقوله
( ان كان احد فى المسيح فهو خليقة جديدة الاشياء العتيقة قد مضت هو ذا الكل قد صار جديداً )(2كو 5: 17)

فالمسيحية تنادى بالجدة فى كل شئ وتعلم الا يجعل احد رقعة جديدة على ثوب عتيق او يجعل خمراً جديدة فى زقاق عتيقة (مت 9: 16 . 17)

وكلمات رب المجد هذه تلقى ضوءاً على المفهوم السليم للتوبة
انها تغيير كامل شامل للحياة كلها وليس مجرد وضع رقع على الثوب العتيق

هكذا فهم القديسون التوبة ونعتوها باروع النعوت فقالوا عنها مثلاً انها
صلح مع الله ومعمودية ثانية
وتطهير للخطايا ومحو للآثام ورجوع الى الله
انها تصلح ما افسدته الخطيئة وتبنى ماهدمته المعصية
تجدد قلب الخاطئ وتلبس الاثم حلة البر انها تطرد عنا اعمال الظلمة وقوات الشر تعافى المريض بالخطية

وتقيم الموتى بالذنوب والآثام هى بحر يغسل جميع الدنسين ويطهرهم انها تجتذب من الطرقات الى الملكوت
ومن السياجات الى عرس الختن

بالخطية نخسر كل المواهب والفضائل والنعم
والتوبة تعيدها الينا
طريق التوبة طريق امين وهى باب مفتوح للخلاص لا يغلق اذ هو صدر الله الحنون (من يقبل الىَّ لا أخرجه خارجاً )(يو 6: 27)

التوبة تهدئ غضب الله فقد رحمت اهل نينوى بعد ان ندم الملك والرعية والآباء والامهات والابناء
ناثرين الرماد على رؤوسهم لا بسين المسوح جالسين فى التراب.

صلاة

ربى وحبيبى ومخلصى يسوع المسيح
من اعماق قلبى بشكرك على رحمتك ومحبتك لي
بطلب منك يا يسوعى الحبيب انا تجعلنى دائماً فى حضنك الدافئ تاركاً كل
خطية فعلتها
كل شهوة اصطنعتها كل مرارة ذقتها فى بعدى عنك ياربى

اجعلنى يارب دائماً بالقرب منك وفى ظل جناحيك اسير فى وادى العالم المظلم
انر لى يارب دائماً الطريق كى لا اتعثر
ساعدنى يارب كى احيا دائماً حياة التوبة حياة العشرة معك حياة القرب منك
ولا تحجب وجهك عنى ايها الآب الحنان الرؤوف الطويل الاناه
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تفعل الخطية؟!!! وماذا تفعل التوبة؟!!!...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الغريبان :: القسم الإجتماعي :: مناقشات وحوارات شبابية-
انتقل الى: